السبت، 23 أبريل، 2011

المراحل الفنية والخطوات التعليمية لمهارة كرة القدم



اولا:ضرب الكرة بالرأس


ضرب الكرة بالرأس من المهارات الأساسية التي يجب على اللاعب أن يتقنها فكثيرا من المواقف تكون مهارة ضرب الكرة بالرأس هي المهارة الوحيدة التي تتلازم مع التصرف المطلوب ذلك لان مهارة التصويب يجب أن تتم بالضربتين والرأس.

والتدريب على ضرب الكرة بالرأس يأخذ دورا هاما في تخطيط تدريب اللاعبين كما انه يلعب دورا هاما حاسما في تحديد نتيجة المباراة ومن هنا كان إتقان العديد من الخبراء على أن الرأس تعتبر قدما ثالثة للاعب كرة القدم لان الكرة لا تكون على الأرض طوال زمن المباراة بل تلعب فى الهواء فترات كثيرة فلعب لكرة بالرأس بهدف التمرير أو التصويب على لمرمى أو الذود عن المرمى عن طريق تشتيت الكرة بالرأس فى حالة الدفاع يعتبر أمرا حيويا وضروريا للاعب كرة القدم .

ويمكن تقسيم أنواع ضرب الكرة بالرأس إلى نوعين رئيسيين وهما:

1- ضرب الكرة بالرأس واللاعب متصل بالأرض ومنها
أ‌- ضرب الكرة بالرأس من الثبات .
ب‌- ضرب الكرة بالرأس من الحركة .

2- ضرب الكرة بالرأس واللاعب غير متصل بالأرض ( فى الهواء ) ومنها
أ‌- ضرب الكرة بالرأس مع الثبات عاليا
ب‌- ضرب الكرة بالرأس من الطيران

( ا ) ضرب الكرة بالرأس من الثبات :

هذا النوع من أنوع ضرب الكرة بالرأس وهو أول نوع يجب أن يبدأ المدرب بتعليمه خاصة للمبتدئين نظرا لإمكانية أداءه بسهولة ويسر
وفى هذه الضربة يجب أن يرتكز اللاعب على قاعدة قوية تحفظ له توازنه وذلك إما بالوقوف فتحا والقدمان متباعدان باتساع الحوض أو بالوقوف مع وضع احد القدمين أماما والأخرى خلفا ويعتبر الوضع الأخير انسب الأوضاع لأنه يعطى مدى أوسع فى حركة الجذع ينتج عنها قوة فى الضربة.

النواحي الفنية (طريقة الأداء ) لضرب الكرة بالرأس من الثبات

• اللاعب يقف مع وضع رجل إماما والأخرى خلفا آو اللاعب يقف والقدمان متجاوران والمسافة بينتهما باتساع الحوض وفي كلتا الحالتين تنثني الركبتان قليلا .
• ترفع الذراعان إلى الجانب قليلا منثنيتين مع الكوعين ومرتخيتين لحفظ التوازن .
• عندما تقترب الكرة من اللاعب تميل الرأس للخلف وبذلك يميل الجزء العلوي من الجسم خلفا وبذلك ينتقل ثقل الجسم على الرجل الخلفية ثم تندفع الرأس للإمام لمقابلة الكرة مع ملاحظة أن
• تضرب الكرة بالجبهة .
• يجب أن تكون العينان مفتوحتان عند ضرب الكرة .
• يجب أن تضرب الكرة من منتصفا حتى تسير في الاتجاه السليم وان أمكن تضرب من الجزء العلوي وليس من أسفلها .
• تثبت عضلات الرقبة بقوة مع حركة الجزع ومع وقوع نظر اللاعب على الكرة أثناء ضرب الكرة .

ملحوظة :
إذا أراد اللاعب ضرب الكرة بقوة كما في حالات التصويب أو التمرير الطويل فانه يمكن أن تولد هذه القوة من الساقين إضافة إلى القوة المولدة من الجذع والرقبة وذلك بفرد الركبتين بقوة لحظة ضرب الكرة.

الخطوات التعليمية لضرب الكرة بالرأس من الثبات :
1) اللاعب التعلم يقوم بتأدية مهارة ضرب الكرة بالرأس من الثبات بطريقة صحيحة وذلك بدون الكرة لأخذ الإحساس الحركي للمهارة .
2) اللاعب المتعلم يمسك الكرة بكلنا يديه ويضربا بالرأس مرة واحدة ثم يمسك بالكرة مرة أخرى وهكذا .
3) نفس التمرين السابق ولكن اللاعب المتعلم يقوم بضرب الكرة برأسه مرتين قبل أن يمسك بالكرة بيديه مرة أخرى ويكرر.
4) التمرين السابق ولكن اللاعب يقوم بضرب الكرة بالرأس اكبر عدد من المرات .
5) اللاعب يقف مواجها حائط ثم يقوم بأداء مهارة ضرب الكرة بالرأس على الحائط اكبر عدد من المرات .
6) لاعبان ا , ب والمسافة بينتهما 5م يقوم اللاعب ( ا ) برمي الكرة عاليا إلى اللاعب ( ا ) الذي يقوم بضرب الكرة بالرأس مع مراعاة التبديل بين اللاعبين.
7) التمرين السابق على أن تزداد المسافة بين اللاعبين لتصبح 7م ثم 10م .
لاعبان ا , ب والمسافة بينتهما 10م يقوم اللاعب ( ا ) برمي الكرة عاليا إلى اللاعب ( ب ) الذي يقوم بضرب الكرة بالرأس من الثبات على دائرة تبعد اللاعب ( ا ) 2م ثم التبديل بين اللاعبين.

الأخطاء الشائعة

1) غلق العينين أثناء ضرب الكرة بالرأس مما يؤدى الى عدم أمكان ضرب الكرة بالأسلوب الصحيح وكذلك عدم توجيها الى المكان المطلوب .
2) عدم ضرب الكرة بالجبهة ولكن تضرب بمنطقة أعلى الرأس مما يؤدى الى عدم التحكم فيها وارتفاعها لأعلى .
3) عدم ميل الجذع خلفا قبل ضرب الكرة بالرأس مما يجعل الضربة ضعيفة اذ أنها ترتد من الرأس فقط .
4) غالبا ما يقف اللاعب وقدميه متلاحقتين مما لا يساعد على تجميع القوة لضرب الكرة بالرأس بدقة وإتقان كما أن هذا الوضع لا يساعد اللاعب على حفظ توازنه وخاصة إذا احتك به احد المنافسين



ثانيا( الخداع ) بالكرة

تعرف المراوغة بأنها
حركات التمويه والخداع بالكرة والتي يقوم بها اللاعب بهدف التخلص من مدافع الفريق الأخر .
وهى تعنى أيضا الجري بالكرة عندما يكون اللاعب تحت ضغط المدافع أو تخطى المدافع وكثيرا ما يصبح اللاعب المستحوذ على الكرة تحت ضغط مدافع ولا تكون هناك فرصة للتمرير لزميل أو التصويب على المرمى فيؤدى المراوغة للتخلص من المدافع المنافس .

ولنجاح المراوغة لابد من أن تتسم بالمفاجأة والتوقيت السليم والسيطرة على الكرة تماما كما أن رشاقة اللاعب وسرعته تلعبان دورا هاما في نجاح المراوغة والمغالاة فى المراوغة دون مبرر يؤدى إلى فقد الكرة وإضاعة جهد الفريق إضافة إلى التأثر السلبي النفسي على الزملاء .
وفى نفس الوقت يجب على المدرب أن لا يقتل مهارة المراوغة لدى لاعبيه فكثيرا من الأهداف تسجل بعد المراوغة الناجحة من المهاجم وتكون هي الطريق إلى نصر الفريق .

وهناك طرق للمراوغة يمكن تعليمها للاعبين هى :

1) المراوغة بدفع الكرة إلي الإمام والجانب .
2) المراوغة بالتمويه إلى جانب والمرور من الجانب الأخر .
3) المراوغة مرتين والتخلص من المدافع في المرة الثالثة .
4) المراوغة بتمرير الكرة بباطن القدم .
5) المراوغة بسحب الكرة للخلف ثم دفعها للإمام .
6) المراوغة بالتمويه للتمرير بوجه القدم الخارجي .
7) المراوغة بالتمويه للتصويب .

المراوغة بدفع الكرة إلى الأمام والجانب :

يستخدم هذا النوع من أنواع المراوغة عندما يقترب المدافع المنافس من أمام المهاجم مباشرة ويجرى في اتجاه بسرعة هادفا ومهاجما الكرة .

النواحي الفنية ( طريقة الأداء )
عند اقتراب المدافع من المهاجم المستحوذ على الكرة بمسافة تتراوح ما بين 2 : 3 ياردة يميل اللاعب المستحوذ على الكرة إلى احد الجانبين على أن ينتقل ثقل جسمه على قدم هذا الجانب ثم يدفع الكرة بوجه القدم الداخلي أو باطن القدم للإمام والى جانب المدافع في اتجاه الرجل التي انتقل عليها مركز ثقل جسمه.

الخطوات التعليمية للمراوغة :

يلاحظ أن الخطوات التعليمية التالية تصلح لأي نوع من أنواع المراوغة مع ضرورة إتقان اللاعب الجري بالكرة كمهارة أولا ثم البدء بتمرينات الإحساس بالكرة لان لها دور فعال فى أداء المراوغة بإتقان :

1) كرات طبية موضوعة على خط مستقيم بين كل واحدة وأخرى مسافة 2م : 3م ليقوم اللاعب بالجري بالكرة من بين الكرات المختلفة جريا زجاجيا مع ضرورة حماية الكرة بجسم اللاعب على اعتبار أن الكرة الطبية منافس .
2) يؤدى نفس التمرين السابق مع التدرج في سرعة الأداء ثم تضيق المسافة بين الكود الطبية .
3) اللاعبون يقفون داخل مساحة محددة ثم يقومون بالجري بالكرة في جميع الاتجاهات مع تفادى كرة الزميل ثم محاولة لمس كرة الزميل ومع التقدم بالتمرين تضيق المساحة تدريجيا .
4) يتدرب اللاعب على إتقان تحريك جسمه لأداء المراوغة بدون كرة من الثبات ثم المشي فالجري .
5) التمرين السابق ولكن باستخدام الكرة .
6) يتدرب اللاعب على نفس التمرين السابق ولكن مع وجود منافس سلبي ثم ايجابي يحاول استخلاص الكرة من اللاعب المستحوذ على الكرة .
7) كل لاعبان مع بعضهم احدهم مستحوذ على الكرة والأخر يحاول استخلاص الكرة منه عن طريق مهاجمته بحيث تحتسب عدد المرات الناجحة لأداء المراوغة ويكرر التمرين بحيث يصبح المدافع مهاجم والمهاجم مدافع .


الأخطاء الشائعة

1) عدم حماية الكرة بجسم اللاعب مما يجعل المنافس ليستحوذ على الكرة وبالتالي فقد الكرة ولعلاج ذلك يقوم المدرب بتوجيه لاعبيه إلى ضرورة وضع الجسم وجسم اللاعب المستحوذ على الكرة بين الكرة والمنافس عند أداء المراوغة .
2) قيام اللاعب باستخدام المراوغة في حين وجود زميله في موقف مناسب للتمرير وبدون رقابة . ولعلاج ذلك يقوم المدرب بإعطاء بعض التدريبات الخاصة بكشف زوايا الملعب أولا لرؤية المنافس وثانيا الزميل وإعطاء بعض التدريبات التنافسية والتي تشبه ما يحدث بالمباريات .
3) إذا كان اللاعب المدافع في الثلث الدفاعي من الملعب أو إذا كان أخر لاعب بالفريق وهنا وجب على اللاعب ألا يستخدم المراوغة فأولوية التمرير هنا تصبح ملحة إذا أن فقد اللاعب للكرة سيكلف فريقه نتيجة المباراة . ولعلاج ذلك يقوم المدرب بإعطاء بعض الإرشادات واستخدام مبدأ الأمان وعدم المخاطرة في هذا الجزء حيث تعطى الأولوية للتمرير للزميل بدلا من المجازفة بالمراوغة.




ثالثا:المهاجمة












المهاجمة
هي محاولة الانقضاض أو الاستحواذ على الكرة أو تشتيتها وفى لعبة كرة القدم الحديثة لم تعد هذه المهارة تقتصر فقط على اللاعبين المهاجمين فقط بل أصبحت ذات أهمية كبيرة للاعبين المدافعين أيضا .
والمهاجمة تتم في حالات ثلاثة منها مهاجمة الكرة قبل أن تصل للاعب أى عملية قطع التمرير أو في لحظة الاستلام قبل قيام المنافس بالسيطرة على الكرة وأخيرا بعد استلام المنافس للكرة .
وتعتبر محاولة مهاجمة الكرة قبل وصولها للمنافس أو لحظة استلامها هي أفضل الأنواع نجاحا في السيطرة على الكرة والاستحواذ عليها ويحتاج اللاعب لأداء تلك المهارة إلى سرعة رد فعل عالية .

 
أنواع المهاجمة
أ‌- المهاجمة من الأمام :
ويستخدم هذا النوع من أنواع مهاجمة الكرة عندما يكون
اللاعب المهاجم والمستحوذ على الكرة يجرى مباشرة في
نفس اتجاه اللاعب المدافع وهذه الطريقة مفيدة في ان
المدافع علامة على مهاجمته لكرة فانه يمكنه السيطرة عليها.
طريقة الأداء :

الاقتراب : يكون اقتراب اللاعب المدافع من اللاعب المستحوذ على الكرة بالمواجهة
مباشرة ويكون الاقتراب بقوة مناسبة لحركة المهاجم .
الرجل المهاجمة للكرة : بمرجح الرجل المهاجمة للكرة للإمام مع دوران القدم للخارج
لعمل اكبر مساحة تمكن للاستحواذ على الكرة مع ثبات مفصل القدم لدفع
الكرة للإمام .
الرجل غير مهاجمة للكرة : يثنى مفصل ركبة الرجل غير المهاجمة للكرة وينتقل عليها
ثقل الجسم .
الجذع : يتم تقويس الجذع للإمام مع ملاحظة أن تقوس الجذع للخلف لا يمكن من
الانطلاق بالسرعة المناسبة بعد السيطرة على الكرة .





رابعا: رمية التماس


ينص قانون كرة القدم على انه عند اجتياز الكرة بأكملها خط التماس يقوم لاعب من الفريق المضاد برمي الكرة بيديه الاثنين من فوق رأسه وان تقع قدماه على الخط التماس أو خلفه وان تلامس القدمان الأرض عند رمى الكرة وذلك حتى تصبح الكرة فى الملعب مرة أخرى ووفقا للقانون فانه لاينكن تسجيل هدف من رمية التماس ولما كانت قاعدة التسلسل لا تنطبق على اللاعب الذي في موقف تسلل عند تنفيذ رمية التماس لذلك فان المدرب يجب أن يدرب لاعبيه على خطط هجومية تنفذ عند اخذ فريقه رمية تماس وان لاعب رمية التماس القوى يستطيع بكل سهولة أن يرمى الكرة لتصل داخل منطقة الجزاء حيث تشكل خطرا على الفريق المضاد .
ورمية التماس تستدعى أن يتمرن اللاعبون على تقوية عضلات الذراعين والكتف والجذع ومن المستحسن أن يتمرن اللاعبون عليها بالكرات الطبية .
وعند أداء رمية التماس يجب على الرامي مواجهة الملعب وان يكون جزء من كلتا قدميه إما على خط التماس أو على الأرض خارج خط التماس وان يستخدم كلتا يديه مع ضرورة أن ترمى الكرة من خلف وفوق الرأس .

النواحي الفنية ( طريقة الأداء ) :

• اللاعب يمسك الكرة بيديه بحيث تكون راحة اليدين والإبهامين خلف النصف الخلفي للكرة .
• قدما اللاعب مضمومتين أو متباعدتين عند الرمي كما يمكن أن تكون قدما إماما والأخرى خلفا لزيادة حركة الجذع .
• ضرورة مواجهة اللاعب للملعب في لحظة رمية الكرة بحيث يكون جزء من كلتا قدميه إما على خط التماس أو خارجه .
• يرفع اللاعب الكرة إلى أعلى رأسه ويميل بالجذع خلفا مع ثنى الذراعين والركبتين .
• تستعمل عضلات الرجلين والجذع والذراعين لرمى الكرة بكلنا اليدين معا من فوق الرأس .
• ممكن أن يجرى اللاعب قبل رميه للكرة ليستفيد من القوة الناتجة عن الجري مع ملاحظة ملامسة قدميه للأرض لحظة الرمي .
• تتابع الذراعين الكرة بعد الرمي لإعطائها القوة اللازمة لتوجيهها إلى الغرض المطلوب

الخطوات التعليمية لرمية التماس

1) يقوم المدرب بتابعة اللاعبين على كيفية القبض على الكرة قبضا صحيحا مع وضعها فوق وخلف الرأس وتصحيح الأخطاء .
2) يقوم اللاعب المتعلم بمسك الكرة بكلنا اليدين ثم وضعها خلف الرأس مع محاولة رمى الكرة دون رجوع الجذع للخلف .
3) تأدية المهارة كاملة من الوقوف وبدون كرة .
4) التمرين السابق ولكن باستخدام الكرة .
5) أداء رمية التماس بين زميلين والمسافة بينتهما 7م على أن تزداد المسافة تدريجيا .
6) التمرين السابق ولكن اللاعب يقوم بأداء رمية التماس على دوائر محددة فى الملعب أمام زميله ويكرر الأداء .

الأخطاء الشائعة

1) يقوم اللاعب بعدم مسك الكرة باليدين معا ورميها بيد واحدة وهو غير مسموح به فى قانون كرة القدم .
ولعلاج ذلك يوجه المدرب لاعبيه الى ضرورة احكام القبض على الكرة باليدين معا مع ضرورة انتشار الاصابع على الكرة وعدم رميها بيد واحدة .

2) مسك الكرة من جانبها وليس من خلفها مما يجعل الرمية ضعيفة وقد تفلت من اليدين .
ولعلاج ذلك الخطاء يقوم اللاعب بوضع الكرة على الارض ثم مسكها من فوقها بحيث تكون راحة اليدين والابهامين فى الوضع الصحيح ثم ترفع عاليا فوق الراس .

3) قد يقوم اللاعب برفع رجله قبل رمى الكرة او اثنائها وهذا مخالف لقانون اللعبة .
ولعلاج ذلك الخطاء يقوم اللاعب باداء رمية التماس مع استخدام قوة بسيطة ومع عدم ميل الجذع للخلف ثم مع التقدم بالتمرين تستخدم قوة اكبر ويميل الجذع للخلف اكثر.










خامسا: حراسة المرمى





يتوقف كثير من نتائج المباريات على حراس المرمى لأنه أخر خط دفاعي للفريق بل ويعتبر خط هجومي له , وعليه يلقى كثير من اللوم والسخط والنقد إذا ما أخطاء في التصدي لأحدى الكرات ومعنى مرماه بهدف .
وحارس المرمى في هذه الآونة عليه أن يتدرب على جميع المهارات مثلما يقوم زملائه أعضاء الفريق وخاصة بعد التعديل الأخير للقانون بعد إمكانية مسك الكرة التي يلعبها له الزميل بقدمه.
ولحارس المرمى مهارات خاصة به كما يجب أن يكون له مدرب خاص بالجهاز الفني من حراس المرمى السابقين لمدة بكثير من الخبرات والتدريبات المتنوعة والمتعددة للارتقاء بمستواه الفني والخططي .
ويمتاز حارس المرمى عادة بصفات بدنية معينة بالإضافة إلى مقدرته الفنية وكفائتة الخططية ليستطيع أن يحمى مرماه بامتياز وحارس المرمى المثالي الذي يبلغ طوله من 180 – 185 سم والصفات البد نية التي يجب أن يتميز بها حارس المرمى هي : الرشاقة , المرونة , والقدرة على الوثب عاليا وسرعة التلبية والاستجابة .
كما يمتاز حارس المرمى بالصفات النفسية آلاتية : التركيز , القدرة على التصميم , المقدرة على رؤية اكبر مساحة من الملعب , الوعي الكامل للمسئولية , القدرة على التوقع السليم .

الملاحظات التي يجب على حارس المرمى ملاحظتها عند مسك الكرة :

1) يجب أن تكون راحتي اليد وابهامى اللاعب في حالة التفاف حول النصف الخلفي للكرة .

2) يجب أن تكون الساقان خلف اليدين وكذلك اليدين وكذلك جسمه خلف الكرة عبد مسك الكرات الأرضية .

3) بعد أداء عملية المسك يقوم الحارس بسحب الكرة إلى صدر بحيث تحيط الذراعان واليدان بالكرة أمام صدر حارس المرمى من الخلف .

المهارات الأساسية لحارس المرمى :

1) التقاط الكرات المتدحرجة على الأرض .

2) مسك الكرة العالية في ارتفاع البطن والصدر .

3) ضرب الكرة بالقبضة .

4) مسك الكرة بارتفاع الرأس أو أعلى .

5) إبعاد وتحويل الكرة العالية أو الجانبية .

6) ارتماء حارس المرمى .

7) وثب حارس المرمى جانبا لمسك الكرة .

ارتماء حارس المرمى للإمام على قدم المهاجم بالغطس .

9) تمرير حارس المرمى الكرة باليد .

10) قيام حارس المرمى بأداء ضربات المرمى والضربات المباشرة وغير المباشرة من منطقة الجزاء أو خارجها قليلا .

11) تنطيط الكرة .

12) الخداع الذي يمارسه حارس المرمى .

13) دحرجة الكرة .

خطوات وطرق التدريب على المهارات الأساسية


تعليم المهارة الأساسية لا يتم بين يوم وليلة وإنما تستمر عملية التدريب على المهارات زمنا طويلا قد يصل إلى سنين حتى يصل اللاعب إلى الإتقان الكامل المطلوب لذلك يجب على المدرب أن يعلم أن تعلم المهارات الأساسية يمر بثلاث مراحل متداخلة قبل أن تصل مهارة اللاعب إلى الدقة والكمال فى الأداء .
1) مرحلة التوافق البدائي او الأولى .
2) مرحلة التوافق الجيد .
3) مرحلة التثبيت وإتقان المهارة .

مرحلة التوافق الأولى :
عند تعلم اللاعب مهارة حركية جديدة نجد حركته ليست سليمة الاداء تماما اذ انه يدخل عليها حركات باجزاء مختلفة من جسمه لاضرورة لها , ويعنى هذا ان تكون الحركة غير اقتصادية فى المجهود كما هو مطلوب , كما ان انسياب الحركة لايكون سليما بل بها تشنجات عضلية وتكون الحركة متقطمة لذلك يكون واجب المدرب فى هذه المرحلة القيام بالخطوات التالية .
1) عمل نموذج للحركة وان امكن استخدام الصور الافلام السينمائية .
2) الشرح باللفظ بطيقة سهلة مبسطة وشششاملة للمهارة بحيث يستوعب اللاعبون الشرح وذلك خلال عمل النموذج للحركة
3) يقوم اللاعبون باداء المهارة , ومن خلال تكرار الادا يبدأ اللاعب فى الاحساس بالحركة ويزداد توافقه العضلى العصبى .
مرحلة التوافق الجيد :
مع تكرار اداء اللاعب المهارة والربط بين طرقتى الفهم والمحاولة وحذف الخطاء فى التعليم , يقوم اللاعب بالارتقاء بمستوى ادائه حتى يصل الى اكتساب المقدرة والدقة فى اداء حركته وهنا يجب على المدرب ان يوجه اللاعب دائما الى الطريقة الصحيحة لاداء المهارة وشرح دقائقها واصلاح الاخطاء باستمرار .
مرحلة تثبيت المهارة :
لايكفى ان يصل اللاعب الى التوافق الجيد فيستطيع ان يؤدى المهارة بدقة ولكن لابد له ان يصل الى الدرجة التى يصبح فيها قادرا على اداء المهارة بدقة وفى اى لحظة من المباراة وتحت اى ظرف من ظروفها الى ان يصبح هذا الاداء أليا متقنا بدون تفكير وعندئذ ينحصر تفكيره فقط فى ان تكون المهارة وسيلة لتنفيذ ناحية خططية معينة , ولكى يصل اللاعب الى هذه المرحلة يتمرن على المهارة تحت ظروف تقترب من ظروف المباراة



مـــــــــــع تحيــــــــــــات: الكــــــــــابتــــــــن



الجمعة، 22 أبريل، 2011

الالعاب الصغيرة

1- لعبة الموانع :
الأدوات :
مراتب – حواجز – حصان القفز- حصان الحلق
أقماع.

طريقة اللعب :يقف اللاعبين على شكل قاطرتين , عن
سماع صافرة البدأ يجري أول اللاعبين من كل
مجموعة , عندما يقترب اللاعب من المرتبة الأولى
يعمل دحرجة أمامية , وعندما يصل عند الحاجز
يثب من فوقه , ثم يقفز من على حصان القفز ,
ثم يأخذ وضع الانبطاح تحت حصان الحلق , ثم يجري من حول
القمع , ويجري بأقصى سرعة لملامسة الزميل الثاني , وهكذا ...

الهدف البدني :تنمي هذه اللعبة عنصر التحمل و السرعة و الرشاقة والمرونة .

الهدف المهاري :تشبة هذه اللعبة رياضة الجمباز لما لها من دحرجات ووثب ,
وتشبة أيضا مرحلة الوثب من على
الحاجز في عدو الحواجز .

الهدف الإجتماعي :
التعاون بين أفراد الفريق الواحد للحصول على الفوز ,
وإنكار الذات , وبث روح الفريق وإدخال
البهجة والسرور .


2– لعبة المقاعد السويدية :
الأدوات :مقاعد سويدية وساعة توقيت .

طريقة اللعب :عدد من المقاعد السويدية متقابلة مع بعضها البعض
يقسم الاعبون إلى هجموعتين , تقف كل مجموعة على
المقاعد المتقابلة , صفا واحدا , ينادي المدرس أحد
الكلمتين ب( نزول وصعود ) .
بمجرد ذكر (نزول ) ينزل الاعبون من على المقاعد
والعكس في صعود . أي لاعب يخطأ يخرج من اللعبة ,
والفريق الفائز هو الذي يبقى عدد لاعبيه أكثر .

الهدف البدني :تنمية عنصر التوازن على المقاعد وسرعة رد الفعل .

الهدف المهاري :
تشبة رياضة الجمباز في التوازن على الأجهزة المختلفة ,
وتشبه مرحلة البدء عند سماع صافرة الإنطلاق في مسابقات
العدو .

الهدف الإجتماعي :تحمل المسؤولية لكل لاعب لكي يساهم في فوز فريقه .



3- لعبة تفجير البالونات :
الأدوات :
بالونات , وخيوط , ومساحة محددة .

طريقة اللعب :يكون كل اللاعبين داخل المنطقة المحددة
ويحاول كل لاعب أن يفجر بالونة زميله ,
وفي نفس الوقت يحافظ على بالونته لكي
لاتفجر , الاعب الذي تفجر بالونته يخرج من
اللعبة , وآخر ثلاثة يبقوا في المنطقة يكونوا
هم الفائزون .

الهدف البدني :تنمية عنصر الرشاقة , وسرعة رد الفعل .

الهدف المهاري :تشبة الألعاب الجماعية مثل ( كرة القدم ,
واليد ... ) في المراوغة من بين الاعبين ,
وتشبة مرحلة الحجل في الوثب الثلاثي .

الهدف الإجتماعي :إثبات الذات لكل لاعب بأنه هو الأفضل ,
والقادر على تحمل مسؤولية نفسه , والتحلي
بالروح الرياضية أثناء المنافسة .



4-لعبة تنطيط الكرة على الرأس
الأدوات :كرة قدم لكل مجموعة .

طريقة اللعب :عند إعطاء الإشارة , يقوم الاعب الأول برمي الكرة
عاليا هحاولا الاحتفاظ بها لأكبر عدد من التنطيطات ,
يسجل عدد التنطيطات التي إستطاع الحصول عليها .
بقوم الاعب الثاني بنفس ما قام به الاعب الأول وتسجل
له عدد التنطيطات وتضاف إلى العدد الذي سجله
الاعب الأول , ويستمر اللعب حتى يأخذ كل لاعب دوره
الفريق الفائز هو الذي يجمع أكبر عدد من التنطيطات .
وشرط بأن تكون التنطيطات برأس .

الهدف البدني :تنمية عنصر الرشاقة , والتوافق العضلي والعصبي .

الهدف المهاري :تشبه لعبة كرة القدم في إستقبال الكرة بالرأس .

الهدف الإجماعي :التعاون بين أفراد الفريق لإكتساب أكبر عدد
من التنطيطات .

5- لعبة الحائــــط
الأدوات : كرة قدم , ومساحة محددة .

طريقة اللعب : يقسم الاعبون إلى فريقين ,
يرقم اللاعبون بالتسلسل كل فريق على حدة .
يدخل اللاعب الأول من كل فريق إلى الملعب
ويحاول لعب الكرة الموضوعة وسط المربع ,
بحيث يتجه بها نحو الفريق المضاد ويحاول
ضرب الكرة بمستوى الأرض لكي تمر عبر
الخط الذين يقفون عليه . يحاول أفراد الفريق
المدافع صد الكرة دون ترك الأيدي بحيث
يتحركون كتلة واحدة . تحتسب نقطة للفريق
اللاعب الذي ينجح في تسجيل إصابة, الفريق
الفائز هو الذي يحصل على أكبر عدد من
النقاط عندما ينتهي دور آخر لاعبيه .

الهدف البدني :تنمي عنصر القوة , والتحمل , والرشاقة .

الهدف المهاري :تشبه مهارة المراوغة في كرة القدم والتصويب
على الهدف .

الهدف الإجتماعي :التعاون بين اللاعبين لصد الكرة , وإنكار الذات ,
وتحمل اللاعب للمسؤولية لكي يحقق نقطة لفريقه



6- لعبــة الصيــاد
الأدوات :
لاتحتاج إلى أدوات , ولكن دائرة قطرها تقريبا
25مترا .

طريقة اللعب :اللاعبون يقفون حول الدائرة , يختار المدرس أحد اللاعبين
ليقف في وسط الدائرة ويسمى الصياد , يعطى كل لاعب رقم
متسلسلا , ينادي المدرس رقمين مثلا ( 7 – 2 ) , ثم يتبادل صاحبا
الرقمين أماكنهما في الدائرة , ثم يحاول الصياد لمس إحداهما
أثناء عملية التبادل . اللاعب الملموس يصبح صيادا وتكرر اللعبة .

الهدف البدني :تنمية عنصر السرعة والرشاقة وسرعة رد الفعل .

الهدف المهاري :
تشبه مهارة المراوغة في الألعاب الجماعية مثل
( كرة القدم واليد والسلة ... ) .

الهدف الاجتماعي :التعاون بين اللاعبين , وإنكار الذات .





7- شــد الحبــل
الأدوات :
حبل طويل

طريقة اللعب :يقف فريقان مواجهان ويقومان بمسك الحبل مع تحديد نقطة
منتصفه بعلامة معينة , وبحيث يكون مسافة خالية من الحبل بين
الفريقين . عند سماع صافرة البداية يحاول كل فريق شد خصمه
إلى داخل منطقته , ويكون هو الفريق الفائز .

الهدف البدني :تنمي عنصر القوة والتحمل .

الهدف المهاري :تشبة مرحلة الشد في التجديف وتسلق الجبال .

الهدف الإجتماعي :التعاون بين أفراد الفريق , والشعور بالمرح والسعادة .



                      إنتــــــــــــــــــــــــــــــــظرو الــــــــــــــــــــــــــمزيد
قريبا.......


مع الكـــــا بــتن





الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

صور مهارات كرة القدم



















جميع مهارات كرة القدم هى التى تشكل فى اجمالها لعبة كرة القدم 
وهذه النماذج من الصور كوسائل تعليمية للاعب كى تسهل عليه ادائها بصوره صحيحة
والهارات هى كالتالى
  1. ضرب الكرة بالرأس
  2. كتم الكرة بجانب القدم
  3. كتم الكرة بأسفل القدم
  4. كتم الكرة بخارج القدم
  5. امتصاص الكرة المرتدة من الارض بالصدر
  6. امتصاص الكرة بالصدر
  7. امتصاص الكرة بباطن القدم
  8. امتصاص الكرة بالفخذ
  9. امتصاص الكرة بالرأس
  10. الجرى بالكرة بداخل القدم
  11. الجرى بالكرة بخارج القدم
  12. قطع طريق الكرة من الجانب
  13. قطع طريق الكرة اثناء وصولها للمنافس
  14. تشتيت الكرة بالرأس
  15. رمية التماس
  16. التقاط حارس المرمى لكرة ارضية
  17. التقاط حارس المرمى لكرات عالية
  18. ارتماء على الكرات الجانبية
  19. ركل الكرة بوجه القدم الداخلى
  20. زكل الكرة بوجه القدم الخارجى
  21. الجرى بالكرة بأستخدام وجه القدم الخارجى
  22. استلام الكرةه بوجه القدم الخارجى
  23. امتصاص الكره بوجه القدم الامامى
  24. امتصاص الكرة بالفخذ
  25. استلام الكره بباطن القدم
  26. امتصاص الكره بالصدر
  27. استلام الكره ببطاطن القدم
  28. ضرب الكره بالرأس من الوثب بعد الاقتراب
  29. ضرب الكره بالرأس من الثبات للامام
  30. الخداع
  31. رمية التماس من الاقتراب
  32. امساك حارس المرمى الكرة وهو واقف
  33. التصويب بوجه القدم الامامى
  34. مهارة الأحساس بالكرة
  35. ضرب الكرة بباطن القدم
  36. ضرب الكرة بخارج القدم
  37. مهارة ضرب الكرة بالقدم
  38. كتم الكرة بالبطن
  39. كتم الكرة بالقصبه
  40. استلام الكرة على الارض
  41. ضرب الكرة بالرأس
  42. كتم الكرة بجانب القدم
  43.  كتم الكرة بأسفل القدم
  44. كتم الكرة بخارج القدم
وهذه المهارات السابق ذكرها تعمل بشكل فعال على تحسين اداء الاعبين مع الاستعانة بالوسائل الممكن توافرها